منصة لمتطوعي شباب مصر

منصة لمتطوعي شباب مصر

أشارت الدكتورة إيمان علاء الدين، عضو هيئة تدريس بعلوم القاهرة، إلى ارتفاع عدد الزيارات الرئاسية واحدة تلو الأخرى، خلال الفترة القليلة الماضية، لافتتاح مشروعات قومية والتي تهدف لتوفير حياة كريمة للمواطن المصري، مما يعكس أولويات أعمال ومهام الدولة المصرية والتي يأتي في مقدمتها جودة حياة المواطن المصري.

وأضافت الدكتورة إيمان علاء الدين أن مراسم إفتتاح مشروع الفيروز للاستزراع السمكي بشرق التفريعة بمحافظة بورسعيد، ليست ببعيدة، فقد حرص السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية، على بث الاطمئنان في نفوس المصريين، بأن الدولة المصرية ماضية على العهد لتطوير الخدمات ورفع مستوى المعيشة للمصريين، وجاءت توجيهات سيادته بإطلاق إشارة البدء في تنفيذ مشروعات قومية بالتوازي مع بعضها البعض والتى من بينها مشروع تطوير القرى المصرية،  مشروع القطار السريع والذي يربط بين مدينة 6 أكتوبر  ومحافظة أسوان، ومشروع إحلال جميع  القطارات السكة الحديد القديمة بأخرى حديثة  بحلول نهاية ديسمبر 2021،  ومشروع زراعة 100 ألف فدان بسيناء قبل 30 يونيو المقبل ومشروع تطوير بحيرة المنزلة بشكل يجعلها بيئة استثمارية للصيد وغيرها من المشروعات الحيوية التي تهدف إلى تحسين جودة حياة المواطن المصري.

- إعلان -

كما أضافت الدكتورة إيمان علاء الدين، أن لقطات المشروع العملاق ” مستقبل مصر ” لاستصلاح و زراعة 500 ألف فدان بالصحراء الغربية، كانت مبهرة بل جعلتنا نتسأل متى تم كل هذا الإنجاز؟ حيث نغفو ونصبح ونرى الرمال الصفراء تحولت لبقعة زراعية متكاملة، فقد جاء المشروع ضمن مخطط تنمية الساحل الشمالى الغربى للصحراء الغربية ويمتد على مساحة 500 ألف فدان على امتداد طريق محور الضبعة والتى تعتبر أحد مشروعات الشبكة القومية للطرق الجديدة، كما  تضمنت البنية الأساسية والإدارية للمشروع منظومة متكاملة للميكنة الزراعية والري، مزودة بأحدث المعدات والتقنيات لإتمام العمليات الزراعية المختلفة بجودة وسرعة عالية، بالإضافة إلى آلاف من أجهزة الري المحوري “بيفوت” وعدد ۲ محطة كهرباء بطاقة 250 ميجا وات وشبكة كهرباء داخلية بطول 200 کم، وكذلك شبكة طرق رئيسية وفرعية بإجمالي طول 500 كم، ليس هذا فقط وإنما هناك العديد من المشروعات الزراعية فمنها مشروع استصلاح المليون ونصف المليون فدان، ومشروع الـ100 ألف صوبة زراعية وغيرها من المشروعات التى تضيف للرقعة الزراعية في مصر حتى وصلت إلى  3.3 ملايين فدان اراضي استصلاحية.

وذكرت الدكتورة ان قبلها بأيام، انطلقت فعاليات افتتاح بطولة كاس العالم لكرة اليد رقم 27 على الصالة المغطاة باستاد القاهرة الدولي، بحضور الرئيس عبد الفتاح السيسي، والتي تحتضنها مصر حتى نهاية يناير الجاري، فجاءت الإجراءات الاحترازية اللازمة للافتتاح المبهر لبطولة دولية بمصر في ظل الاغلاق التأم لكافة الأنشطة في بعض بلدان العالم، دليل واضح وصريح على تمعن التخطيط وعزيمة التنفيذ والجهود الداعمة من كافة الأطراف والمؤسسات الوطنية المعنية، والتي أدت إلى رسم صورة ذهنية متميزة عن قدرة وذكاء الإرادة المصرية، مع الالتزام التام بكافة الإجراءات الاحترازية اللازمة تفادياً للإصابة بفيروس كورونا من خلال إتباع نموذج الفقاعة الطبية الذي تقدمه مصر كمنهج علمي لاتباعه في البطولات الدولية المقبلة.

واستشهدت الدكتورة إيمان علاء الدين بكلمة السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي بمناسبة احتفالات عيد الشرطة والتى تتضمن،
” اليوم نخوض معركةَ البناء من أجل تحقيق التنمية الشاملة، وخلق مستقبل أفضل للأجيال القادمة”، ووصفتها بالكلمات التي تستقر في القلوب قبل العقول، خاصا عندما أثنى الرئيس السيسي على وعي ومساندة الشعب المصري العظيم بدء من مرحلة ترسيخ استقرار الدولة ومرورا بمراحل عديدة أبرزها البناء والتنمية والتعمير من خلال تنفيذ مشروعات تنموية كبري، في جميع أنحاء الجمهورية، لتحقيق التنمية الشاملة والمستدامة التي تضمن لوضع وطننا العظيم في المرتبة التي تليق به.

وأختتمت الدكتورة إيمان علاء الدين، عضو هيئة تدريس بعلوم القاهرة، أنه لا شك أن إطلاق وافتتاح المشروعات القومية تهدف إلى تطوير الخدمات المقدمة للمصريين ولكننا بحاجة إلى إطلاق منصة لمتطوعي شباب مصر بتخصصاتهم المختلفة لإتاحة لهم المشاركة في تنفيذ كافة المشروعات القومية بمختلف محافظات الجمهورية، فهذا الوطن العظيم يحتاج إلى سواعد شبابه وبناته وجميع الجهود الصادقة، التي تحلم بمستقبل مشرق لمصر وللمصريين. 

custom1
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.