مَبْـنًـى وٌمَـعْنًـى


بقلم: تامر إدريس

المُطَّرد في عرف أهل العشق أن يكون التغلغل من المظهر إلى الجوهر، يتغنَّى الوله بدقائق القالب منتقلا منها إلى ثنايا الجنان، يسبر أغوار من يهوى ويتتبع قراره قصد الاهتداء.

لكنِّي وإن كنت منهم إلا أنني قد خالفت نهجهم؛ صادفت مالم يصادفوه، رزقت بتوأم الروح، عاودتني قطعة مني ساقها المنَّان على عجلٍ إليّ؛ انعكاس لذاتي، وسِرٌّ لوجودي.

- إعلان -

ناظرتها قلبا وروحا، فكرا ومضمونا، رؤية وآمالا، طموحا وآلاما، لا أطيق بعدها عني للحظات، أشتاق وأشتاق وأشتاق دونما ارتواء، أفتقدها وهي بعيني قارَّة بلا ارتحال.

عرفتها معنى واعدا، وفهما رشيدا، وقولا سديدا، لم أستطع صبرا، لم أرد تحسبا، وجدتني مع الوقت أسيرا لديها، هائما بها، أبحث عنها، أفتش فيها، أبحر في الأعماق بلا إرهاق.

قولها قدسي، أمرها قطعي، وحلمها واقعي، وعشقها سرمدي؛ أيا مبعث شجوني وجنوني، بأبي أنت وأمي يا مكمن سروري، صرت أستعذب اسمي من شفاهك، وأهيم كذا بحروفي.

وحانت اللحظة التي منحت فيها النظر، صعقت من نضارة المحيا، سحرتني بجمال المبنى ودلال المغنى، أي شمس تجسدت فيك؟!، أي ملاك حلَّ بك؟!، ماذا أنتِ صانعة بي؟!.

سلمت قلبا وقالبا، زادك الإله حسنا وبيانا، أي نعيم قاربته؟، وأي نصر أحرزته؟، حفظ الله بطنا حوتك، وأعز الرحمن أسرة أنجبتك، قواي من معينك تستمد، وطاقتي من شعاع عينيك تسترد.

يا لسعدهم إذ فازوا بقرب منك دوني!، ويا أسفى على عمرٍ عشته بائسا دونك!، أنت منارتي وحصوني، نبضي والحشايا ومهجتي ودروبي، أنت أرضي وسمائي، موطني وملاذي، مسراي ومعراجي، أنت أنسي ورشادي ومجوني.

custom1
قد يعجبك ايضا