والله مــا كـذب الـفؤاد


بقلم مصطفى سبتة
سُبحانَهُ خالِقي قَد أوجَدَ صُدفَةً
لي غادَةً في الشِمال يالَيتَهاتَصدُقُ
والله مــا كـذب الـفؤاد ومـا غـوى
شـيطان شـعري يـاعذول اذا رَوَى
للحبِ عشقي في سطورِ صحيفةٍ
في الشطرِ تعبيرُ الكلامِ قداستوى
غـــزلٌ تـغـنى بـالـغرامِ ولــم يــزل
يُـشجي غرامَك بالحروف اذا نوى
عـفريتُ شـعري فـي المهمة جاهزٌ
في لمحةٍ يروي القلوب من الهوى
والـحـبُ إنْ مـلـكَ الـفـؤادَ بـقبضةٍ
يـبقى الـفؤادُ مـتيمٌ وسط الجوى
في نُزهَةٍ خَرَجَت يُقِلٌُها الزورَقُ
والماءُ من حَولِها أمَلاً يَدفُق
لكِنٌَها سَئِمَت من عَيشِها مَلَلاً
يا لَلحَياة حينَما لِلغادَةِ تُرهقُ
كَم مِثلها نَهَدَت من حَسرَةٍُ ألَماً
إذ إنٌَها وَردَةُُ إن أُهمِلَت تُحرَقُ
شاهَدتُهاصُدفَةً في القارِبِ يَزدَهي
فيهِ الجَمال حينَمازَهرُالرَبيعِ يورِقُ
نادَيتُها نَظَرَت في لَحظِها تَأسُرُ
في حاجِبي لِلسَحاب نَبٌَهتها يُبرِقُ
قُلتُ السَحاب فَوقَناقَد أوشَكَ يَهطُلُ
حَذٌَرتَها جاهِداً قَديَغرَقَ الزَورَقُ
قالَت وهَل تَدٌَعي عِلمَ النُجومِ كَما
في الحاجِبِ تَرسُمُ تِلكَ الحُروفُ تُنطَقُ
قَدشاقَني صَفعَها أُسلوبَها يُغضِبُ
لكِنٌَها والجَمال مُستَنفِراُ يُعشَقُ
قالَت لِمَن تَنتَسِب في قَومِكَ النُجُبُ
لِهاشِمٍ نَسَبي والمَحتَدُ الصادِقُ
كَم شاقَها نَسَبي لِلقارِبِ أوقَفَت
هَل جَدٌُكَ هاشِمُُ في سِحنَتي تُحَدٌِقُ
كانَ الجَوابُ نَعَم يا سَعدَها العَرَبُ
من شِدٌَةِ دَهشَتي قَدمَسٌَني القَلَقُ
هَل تَعرِفُ نَسَبي لِمَن هِيَ تُنسَبُ
قَدأدرَكَت حيرَتي فإستَأنَفَت تَنطُقُ
من هاشِمٍ جَدٌَتي لِهاشِمٍ أُنسَب
قُلتُ الدِماء ذاتَها من قَلبِنا تَدفقُ
أرسَت على الشاطِئِ مُرساتَها تَبسُمُ
سارَت إلى جِانِبي وجهُُ لَها يُشرِقُ
في عِزٌَةٍ تَخطُرُ تَستَبشِرُ تَفخَرُ
ريحُُ لِكَعبَتِنا في غَربِنا تُطلَقُ
يا لَلنَسيم في الوَريدِ طاهِراً يوغِلُ
رُغمَ البِعاد لَم يَزَل في كَربُلاءُ يُهرَقُ
سُبحانَهُ خالِقي قَد أوجَدَ صُدفَةً
لي غادَةً في الشِمال يا لَيتَها تَصدُقُ

.

custom1
قد يعجبك ايضا