ولأنًَني أحببتُها ( جريدة نسر العروبة )

الشاعر/أحمد عفيفي

حبيبةٌ بالأمس كانت لي:غـرام
اليوم باتت تؤثر الهجرا

كنتُ أحسب أنها مسـك الختـام
وأنها أمست لىَ:فخرا
لكنًَها حنثت وعـودي ولم تعـد
وكأنها تستعذب الغدرا
*
مَذ ذاكَ لم أهدأ وأتجرًع هنا
حبق الجحود والخمرا
عبثاً أحاول النسيان لا أنسىَ
وأهرعُ أكتري الصبرا
أُناجي في الأسحارِ كيْ تأتي
الحبيبةُ تُذهِبُ العُسرا
*
ريجٌ سمومٌ كالفحيح يلًفُني لفًَا
كأنًِي حسبته:- كوبرا-
فسألتني عمًا أكُن قصًَرتُ فيه
بفائتٍ.نقًَبتُ في الذكرى
رأيت طيفاً من لماها يحوطني
يدنو برفق ويستقي الأمرا
*
ولأنني أحببتها ولا أُضمُر لها
إلًَا الحنين , والشكرا
أبقيتها بالقلب جيشاناً به دفءٌ
يصُدًُ عني الغمًَ والقرًَا
علًَ الهُيامَ وفورة العشق الأبيِ
يحُثًها أن تأتني قسرا !!
***************

custom1
قد يعجبك ايضا