ويسألونني عنك

بقلم/ فتحي موافي الجويلي..

فأجيب هو مني
وهو كلي ..لا عني يغيب
قالوا أين هو
قلت ساكن الفؤاد
وبالوريد
لم نرآه معك
منذ الحين
قلت انا أخبئة وآدارية
من تلك العيون
التي تصيبه فأنا حاميه
فهمسني قلب رقيق
بأمان وأنين
قال تلطف بنفسك
أنت مفقود مجروح
تنزف وسقيم
مزق الحنين كيانك
ما عدت بيننا
تقوي علي هذا الوعيد
عد لإدراجك
وأسكن جوارك
وكن لقلبك رشيد

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.