السّلامُ ؟!

السّلامُ ؟!

السبت 12 جوان 2021 بقلم : أ . د . بومدين جلّالي

سَمِعْتُ صَبَاحاً سَلامَ السَّمَاءِ**وَعِشْتُ سَلامَ الصَّدَى فِي الْمَسَاءِ

- إعلان -

وَمَا بَيْنَ ذَيْنِ رَحَلْتُ غَرِيباً ** بِرَكْبٍ يُدَارِي صِرَاعَ الْبَقَاءِ

ضَجِيجُ الْعُصُورِ يُنَازِلُ رُوحِي ** وَشَوْقُ الْقُبُورِ يُجَفِّفُ مَائِي

كَأَنِّي سَفِينَةُ يَمٍّ غَرِيقٍ ** وَبَرْقُ الْعَوَاصِفِ كُلُّ الضِّيَاءِ

وَسَاوِسُ نَفْسِي تَوَطَّنَ فِيهَا ** صِدَامٌ جَرِيحٌ يَهُزُّ بِنَائِي

وَحَالَتْ دِمَاءُ الطّفُولَةِ فَيْضاً**يُضَافُ إِلَى مَا جَرَى مِنْ دِمَاءِ

تَسِيرُ الْحَيَاةُ بِقَصْفِ التَّهَاوِي**وَيُبْنَى السِّلَاحُ بِحَرْفِ الْعَدَاءِ

فَبَاتَ الْمُسَالِمُ فَرْعاً هَزِيلاً ** يُهَادِنُ جُرْمَ فُرُوعِ الْفَنَاءِ

لَعَلَّ الْحُرُوبَ تُمَيِّزُ جِنْساً ** هَلُوعاً يُخَاصِمُ سِرَّ الصَّفَاءِ

لَعَلَّ السَّلَامَ خُرَافَةُ وَهْمٍ ** رَوَاهَا التّآمُرُ لِلضُّعَفَاءِ

وَيَبْقَى سُؤَالُ السَّلَامِ سَرَاباً** لِذَا كُنْ دَوَاماً مِنْ الْأَقْوِيَاءِ.

https://nesral3roba.com/%d8%a3%d8%ad%d9%90%d8%a8%d9%91%d9%8f/أحِبُّ …

custom1
قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.